Make your own free website on Tripod.com

إغتصاب لكنها مشتهيه ومستحيه

في يوم من الأيام إلتقيت بإمرأة جميلة أخذت عقلي وحاولت ان اتعرف عليها بأي طريقه لكنها لم تستجيب لطلبي مع العلم انها كانت تلبس استرتش وفنيله كت علاقي أسود شفاش تحت العباه مخصره والعيون المنقبه وكانت تضهر لي مفاتنها كل مرة اشاهدها وقد زاد شوقي لها وحاولت ان اكلمها مرارا فرفضت أكثر من مره والسبب انها جارتنا وتقول لي (ياخالد مزمار الحي لايطرب) وكانت تسير يوما من الايام في شارع ضيق والعباه خفيفه جدا والطيز بكل شموخ متعليه (طيز مقومة تخيلوا) كيف تكون حالت شاب مراهق مثلي وانا اشاهد كل هذا الجسم السكسكي امامي واذا بزبي ينهض ولم استطيع ان اتمالك نفسي فنزلت من السياره وحملتها بين يدي وهي تحاول الفرار وتمانعني واحسست انها ترغب ركوب السياره (مشتهيه ومستحيه) ورميت بها بالمقعد بجواري واحكمت اغلاق الابواب بحيث لاتستطيع ان تفتحها وبالطريق لاحضت تغير وجهها وقبولها للوضع وقالت لي اذهب الى البيت الكائن بالحي الفلاني فذهبت بها وانا لم اتخيل ولم اتصور منها ذلك فدخلت المنزل فاذا به صديقتها تدعى سماهر جميله جدا وبنفس مواصفات جسمها فقلت لها من هذه فذكرت لي قصتها مع هذه الفتاه وكيف كانت تمارس السحاق معها فقالت هل لك صديق لها قلت نعم الصديق العزيز فارس فاتصلت عليه وجاء حسب الوصف وفتحت له الباب صديقة حبيبتي فريال وبدأة الليله الحمراء

وبدأ المشروب الروحي البلاك وفوجئت بان البنات يشربن البلاك بشكل غير طبيعي حتى خفت من الوضع داخل الشقه وبعد ان طمئنتني فريال بأن الوضع ليس به اي مشكله وان الشقه امن وامان احببت ان ارى السحاق امامي فطلبت منهم ذلك فضحكت وقالت ياخلودي لاتوصي حريصه وبدأ السحاق فعلا  واشتغلت الموسيقا وهن يتراقصن عليها حتى تقاربا بالوجه وجلست كل واحده تمص شفت الأخرى بشكل جنوني وتقبلها بكل رقه وحنان وبأنفاس حاره ثم انزلت كل منهما ملابس الأخرى وجلسن يرقصن وهن متحضنات بعضهن حتى احسست ان زبي كان ان يتمزق وفارس امسك زبه بيده وقام يجلخ هههههههههه فجلست سماهر تلحس كس فريال والعكس صحيح طريقه 69 الى ان ضاقت بنا الشقه من شدة شوقنا لهن فلم اجد نفسي الا وانا امسك بفريال وانا سكران واسحبها وفارس حمل سماهر للغرفة الاخرى ونحن الاربعه بحالة السكر فجلست اقبلها من رأسها الى قدميها بدأت من الشفه وادخلت لساني داخل فمها لأتذوق رحيق فمها ثم جلست اتجوا بلساني حول اذنها ورقبتها وامسكت صدرها بيدي واضمها الي بعض وجلست الحس فيما بينها وامص رأس نهديها الورديه فكنت اشد عليها بأسناني أسحبها للأعلى حتى رأيتها كانها مغمى عليها من شدة الشوق واللذه فسدحتها على ضهرها وبدأت الحس كسها لأتذوق العسل الذي بكسها ثم قامت وامسكت زبي وقامت تداعبه بيدها ثم التقطته بلسانها وشفتيها ثم قامت تمص زبي حتى اردت ان اترك المنى بفمها وفعلا حصل وبعد ما انزلت بفمها قمت بألتقاط شفتيها بدون اي شعور وضميت نهودها وادخلت زبي بينها حتى انها تتأوه بقوه وانزلته اداعب به شفرتي كسها وادخلته بكسها ببطء وهي تأن وتتأوه وتقول آه آه آه

ومن شدة حراره كسها جلست ادخله واخرجة بسرعه وهي تصرخ بقوه حتى لم استطع ان اتمالك نفسي وانزلته داخل كسها ذالك السائل الدافي وزميلي فارس لا اسمع عنده سوى آهات سماهر وصراخها وبعد الانتهاء من اجمل فتاة جنسيه مرت بحياتي خرجت للصاله واذا بفارس يخرج وهو يحمل سماهر بين احضانه لاتستطيع ان تقف ربما انه لعب بكسها من شده الشوق لها .

ثم خرج فارس بمفرده من الشقه وجلست انا وسماهر وفريال وبعد ساعة من الشرب خرجت انا وفريال من الشقه الى حيث مسكنها.

www.bo-zenab.8m.com

Bo_zenab@hotmail.com